هذه أنا ...

(Layla Cultural Platform)

إليه فقط ...

أضيفت بواسطة: Halaesam | بتاريخ: 21 يونيو 2017

اكتب مدونتك هنا...ذاك الذي في ناظريك يلوح
 أعلمه ..
ذاك الغمام هناك أعرفه وأفهمه ..
وسكون ذاك المد
يغرقني. .ويحرقني
و أعلم أنني عبثا 
أقاومه. ..
عبثا أجدف عكس تيار
جعل الرحيل مرافئا
مذ كان مقدمه..



-= Share this blog post =-

2017