Layla Cultural Platform

Home Login News Blogs LCP Contest 2017

Our Latest News


مستقيلة..
Nisrine m.noor | On: 16 July 2018
أنا كنتُ قد أحببتكَ منذ نعومة أظفار قلبي.. من قبل أن تتوردَ وجنات القلب و تعي أن لهذا الكون أطياف ألوان أخر.. كنت قد وسمت بك ذاتي و خلعت نقاب أحرفي لتتبرج أمام عينيك جهرا.. لقد كنت يا سيدي فارسي.. (READ MORE)
أناي.. هي
Nisrine m.noor | On: 16 July 2018
عندما تكون خطوة أحدهم نحوك .. كأول قطرة مطر تهطل.. و كأنها أُرسلتْ لك وحدك.. لترد عليك روحك.. لتضبط إيقاع قلبك الذي أصابه الشوق بداء ال(الشتارة) و النشاز.. خطوة .. بتقدمها تلقائك تفقد الجاذبية قواها.. (READ MORE)
هروب روح..
Nisrine m.noor | On: 16 July 2018
تمددت على ظهر الوجع.. تغتصب ابتسامة تواري بها عورة اﻷلم.. تفترها شفتاها قسراً .. ثم تأخذ شهيقها بشق اﻷنفس و تبحث عن لحظة يغفل مراقبها لتزفرها و تُضَمِّنها بعضا من روحها.. كأنها تقوم بتهريبها من خلف.. (READ MORE)
راحلون
Nisrine m.noor | On: 16 July 2018
أسأل قلبي.. كيف أخذتك خطواتك بعيداً عن حدوده هكذا.. ألم تنتبه قداماك أن الأرض تحتهما قد صارت مختلفة؟ فأنا تعودت أن أحمل كل بتلات حدائقي و أنثرها على الأنحاء فلربما أردت التنزه هنا أو هناك.. أم أن.. (READ MORE)
استفاقة..
Nisrine m.noor | On: 16 July 2018
صبأت عن دينك.. ذاك الذي كنت لأجلك أعتنق.. أهملتني.. حبست أكف حسي.. و أنا الآن في ربيع أيامي.. أختنق.. سأسرق منك اليوم قلبي.. و أبيعه في سوق النخاسة.. لعله يطيعني و يستفق.. لم تخلق هذه الدرب ل.. (READ MORE)
التي تعرف نفسها.. جيداً2
Nisrine m.noor | On: 16 July 2018
حاجاتي للبكاء تتغول على الكرى الذي بدأ رحلته إلى عيوني.. تملأ الدموع مقلتي و لست أدري حقا لمن أعزو هذه الزيارة الميمونة.. ما أعلمه أن هذه القطرات المالحة التي تجتاحني و تتحدى منديلي الورقي تحتاجك ك.. (READ MORE)
التي تعرف نفسها.. جيداً
Nisrine m.noor | On: 16 July 2018
الزمان.. يوم ما في شهر ما في تسعينات مضت.. المكان.. غرفة من الحجر الصخري ، مستطيلة الشكل و تتوسط نصفيها مروحتا سقف يغطيهما لون أسود فاحم.. و صفوف من بلورات الضوء البيض و الصفر.. و يتناثر فيها ز.. (READ MORE)
وهمات المتنبي (3)
mima2017 | On: 25 June 2018
فديناك من ربعٍ - الجزء اﻷول المتنبي، غير إبداعو في مدح الولاة - وتحديداً سيف الدولة (ﻷنو كان عايز يدوهو ولاية بالواضح الصريح، لكن مافي زول ضمنو على ولاية)،فغير كدة كان بيبدع في مطالع قصايدو.. هو طب.. (READ MORE)
أدونيس
mima2017 | On: 22 June 2018
لبنى قررت إنها تثقفني، باعتبار إني راجل أمّي وكدة (أمي وﻻ أبي؟ هاه هاه هاه).. المهم إنها - لسببٍ ما ﻻ أعلمه - طار ليها في راسها وقررت إنها تقرا لي شعر أدونيس.. طبعاً الموضوع ده ما بيتم بدون ما تسمع.. (READ MORE)
وهمات المتنبي (2)
mima2017 | On: 21 June 2018
نواصل مع وهمات المتنبي.. طبعاً الراجل ده قضى نص عمرو (أو أكتر شوية كمان) يمدح في الباشمهندس سيف الدولة، واللي كان بيحبو جداً رغم كراهية ود عمو أبو فراس الحمداني.. لو عاينت للموضوع من وجهة نظر أبو فراس.. (READ MORE)
Newer news | Older news