يوسف قسم السيد عباس

(Layla Cultural Platform)

إشتياق-2

أضيفت بواسطة: Yousifabass | بتاريخ: 05 مارس 2018

أشتاقك ..  بلا مبرر .. بلا شكل و لا شبه و لا ميعاد

و أشتاق احتراق الحرف في كفي  إذ استميت في محاولاتي اليائسة ... الوصول الى ذراك

ضاحكة كقلب  طفل ..مملوءة بالحب و الحنان  .. دافئة  بالحياة

و أشتاقك ترتعشين علي هدير " أحبك " تزلزل ارجاء صدرك إذ تبارح شفتاي

 

و أنا كعهدي بي منذ ان تعلمتك علي يديك .. أحبك حتي النخاع .. فأحب نفسي من أجل ذلك

و أحب طعم الأشياء في حضرتك ... و أتساع الوقت بما يكفينا لنهمس  بك عشقا ابديا

كم كان جميلا ... أن تتخذ الأشياء حلتها الزاهية الوحيدة ... فقط ... حينما تحضرين

حتي الشمس تلك التي اكرهها و تكرهني ... تبدو كأجمل الاشياء في حضورك

غاليتي.. إن للوجد همساً أسمعه علي اثير كل عصفة شوق تمتلئ بك .. أو بسواك

 

و إن للحنين كما لوجهك رائحة تضمخت بها وأنا أتعثر بك في حين غِرة

و إن للأشياء كلها بقربك طعم أتوق من يومها لرؤياه

 

فالشوق ذاته لا يلمس عصباً إلا ليصطدم بك فيه

و لا يسكن دماً لا تسكنيه

و لا ينبت بأرض لم تحتويك

لذا لا استغرب كبف يأخذني الشوق إليك حتي الثمالة  ..كما امتلئ بك

أذكر أن الشوق كان حاضراً  ... إن غبت ....و إن جئت كان حاضراً

 

أذكر كم كان لنا ... من متسع , وكم كان بنا ... من متسع

كنت أتسع بك عالما تمتد في طياته اشرعة الضياء .. و كنت بك اجمل من ما تطيقني الدنيا

و أصغر من أن لا أزهو بك ..

 

و أسعد من أن أشتهي سواك

وأذكي من أن لا أشتاقك

 

يوسف قسم السيد

كانون الأول 09 2011



-= Share this blog post =-

2018